Parlementaire de Zagora un habitué aux infractions

Aller en bas

Parlementaire de Zagora un habitué aux infractions Empty Parlementaire de Zagora un habitué aux infractions

Message par Admin le Lun 1 Aoû - 23:37


صدم جنديين وله سوابق في السرقة وبيع الخمور وإصدار شيك بدون رصيد

أدانت المحكمة الابتدائية بأكادير مساء أول أمس (الإثنين) عبد الغفور عنابة، برلماني زاكورة ورئيس مجلسها الإقليمي بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 20 ألف درهم من أجل السكر العلني والسياقة تحت تأثير الكحول والتحريض على الدعارة والإيذاء العمدين، كما قضت في حق مرافقه الملقب بـ "القلدة" بستة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 15 ألف درهم، وسحب رخصة السياقة للمتهمين لمدة ثمانية أشهر ابتداء من تاريخ السحب.
وكشفت الأبحاث التي باشرتها الشرطة القضائية بعد ارتكاب البرلماني حادثة سير أصاب خلالها جنديين بجروح، تورط البرلماني في العديد من القضايا، إذ سبق له أن قدم أمام العدالة ثلاث مرات، الأولى سنة 1998 من أجل السرقة والضرب والجرح والفساد والسكر البين، واعتقل تحت رقم 30692، والثانية سنة 2003 من أجل إصدار شيك بدون رصيد واعتقل تحت رقم 55674، فيما المرة الثالثة كانت سنة 2004 من أجل بيع الخمور بدون ترخيص وسجن تحت رقم الاعتقال 60290.
وكان البرلماني، الذي ينتمي إلى حزب الاتحاد الإشتراكي ، أحيل ومرافقه يوم الاثنين 7 فبراير الجاري على النيابة العامة بابتدائية أكادير، في حالة اعتقال بعد علاجه من الجروح التي أصيب بها أثناء تسببه في حادثة السير، وأمر وكيل الملك بوضعه تحت الحراسة النظرية، وفتح بحث في الموضوع، بعد أن وجه للموقوفين تهمة الإيذاء العمدي في حق جنديين والسياقة في حالة سكر.
ونقل الضحيتان إلى المستشفى العسكري، بعد إصابتهما بجروح ورضوض بليغة نتيجة صدمهما وسقوطهما على قارعة الطريق. وتفيد المعلومات أن البرلماني أصيب بوعكة صحية أثناء معاينة الشرطة لحالة السكر عليه، ما استدعى إحالته على مستشفى الحسن الثاني بأكادير، ثم مصحة خاصة لتلقي العلاج تحت الحراسة الأمنية بأمر من النيابة العامة، في الوقت الذي لاذ فيه مرافقه الملقب ب "القلدة" بالفرار صحبة أربع فتيات كن يعاقرن معهما الخمر ساعة دهس الجنديين.
وتعود وقائع الحادث حسب المصادر الأمنية إلى الساعة السادسة والنصف من صباح رابع فبراير الجاري عندما كان خمسة من الجنود يسيرون بمنطقة أكادير أوفلا في اتجاه مقر عملهم بمركز التدريب الخاص بالمواصلات السلكية واللاسلكية، فشاهدوا جنديا آخر في خلاف مع شخص يمتطي سيارة رباعية الدفع، ما استدعى التدخل لفض النزاع، غير أن البرلماني، الذي كان في حالة سكر، واجههم بوابل من السب والشتم، بل صرح أحد الجنود أنه هددهم ورماهم بقنينات، ليصيب أحدهم في الرأس، كما تدخل الشخص الثاني، مرافق البرلماني مكسرا قنينة جعة للاعتداء على الجنود بها، الشيء الذي جعلهم يلوذون بالفرار. وتفيد محاضر الضابطة القضائية، أنهم بمجرد الابتعاد نسبيا، شرع البرلماني ومرافقه في رشقهم بالحجارة، بعدها ركب جنديان دراجة نارية فارين مخافة تعرضهما للأذى، غير أن البرلماني تعقبهما راكبا سيارته وصدمهما محاولا دهسهما، ليصابا بجروح، فيما بقيت سيارة البرلماني عالقة على جنبات الحائط المسيج للطريق.

محمد إبراهمي (أكادير)

http://www.dafatir.com/vb/showthread.php?p=2003522

Admin
Admin

Messages : 1162
Réputation : 0
Date d'inscription : 24/05/2011

https://reseausouss.forumactif.org

Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum