souss com news
Derniers sujets
» روابط منتديات ouayeh.com
par Admin Dim 8 Sep - 15:49

» ouayeh.com diffusion
par Admin Dim 8 Sep - 15:43

» News ouayeh.com
par Admin Dim 8 Sep - 15:41

» expanding propulsive technology
par Admin Dim 8 Sep - 15:39

» harvest of the week on worldatatag
par carnivor Mer 17 Juil - 0:29

» tamazight taged links
par cydrogena Sam 11 Aoû - 15:26

» الزواج بين فرنسي و مغربية ''القانون يقول''
par Invité Lun 4 Juin - 3:17

» Transfuge Mémorial
par zaryaba Ven 9 Fév - 19:52

» Apprendre la citoyenneté avec Tachelhite.com
par zaryaba Jeu 1 Fév - 22:53

» tachelhite tagged links
par zaryaba Mar 12 Déc - 3:17

» Connaitre votre solde ou N° carte SIM chez operteurs Maroc
par mimouni Dim 23 Juil - 12:37

» Direct Links to Mimouni abdelmalek Video Youtube
par Admin Lun 20 Fév - 20:33

» video mimouni
par Admin Lun 20 Fév - 20:31

» RESEAU SOUSS
par Admin Jeu 20 Oct - 21:54

» html sitemap souss com
par Admin Mer 13 Juil - 23:41


La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par mimouni le Dim 9 Déc - 22:04

Histoire d'une femme du peuple du moyen atlas Rkia Abou Ali
Rkia abouali de Tighssaline

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Rkia



Rkia Abou Ali de Tighssaline est libre enfin
apres plus d'une année en prison, la justice
vient seulement de reconnaitre donc que son
dossier etait fabriqué de A a Z. et c'est ce que
nous avons tous proné sur differents espaces
mediatiques. Noua avons toujours cru a son
innocence contrairement a la plus part des
journaux qui n'ont relaté que le fait fracassant
de l'histoire.
En cette occasion, nous souhaitons rehabilitation
a cette famille de Rkia qui a longtemps etait martyrisé
par des mensonges et autres.
En rappel l'un des juges impliqué dans l'affaire a
été suspendu et l'autre toujours en activité.

*********************************
pour l'histoire voila le reporter:
La délivrance qui va conduire au pire
Lors de l’instruction de la nouvelle affaire pour laquelle Rkia a été poursuivie, un coup de théâtre survient. Le juge en charge du dossier lui accorde la liberté provisoire. Pourquoi ? La réponse de la famille de Rkia est laconique : « Elle a impressionné le juge quand celui-ci lui a demandé si elle se prostituait et qu’elle lui a répondu, en pleine audience, qu’elle ne pouvait refuser de s’offrir à quelqu’un comme lui. »

La suite ? Le juge va la prendre au mot. Il va la relâcher et l’attendra à la sortie du tribunal de Meknès. A partir de ce moment, une autre histoire va commencer, qui durera trois ans.

Sexe, aveux, vidéos et vengeance
De devant la porte du tribunal, le juge va conduire Rkia à bord de sa Mercédès dans un hôtel à Meknès. Il l’installera par la suite dans un premier appartement. Là, le juge est gêné de constater qu’un magistrat se trouve dans son voisinage. C’est pour cela qu’il déplacera Rkia dans un deuxième appartement, plus discret qui plus est mieux meublé.

Le juge mettra en outre une jeune bonne à sa disposition. Il prendra ensuite l’habitude de passer beaucoup de temps auprès de celle qui va devenir sa maîtresse désirée. « Il arrivait qu’il me fasse l’amour quatre fois par jour », confie Rkia à un confrère.

Cette ardeur a causé bien des problèmes au couple. En trois ans de vie commune, la maîtresse est tombée enceinte deux fois. Et par deux fois, elle a été obligée d’interrompre sa grossesse. Pourtant, le juge a fait croire à Rkia qu’il l’a prise comme seconde épouse en signant un acte. Pour prouver ses bonnes intentions, il l’a même autorisée à loger ses deux fils dans l’appartement.

Quand Rkia découvrira que le document de mariage n’est qu’un gros mensonge après s’être renseignée auprès des services d’enregistrement, elle décide aussitôt de se venger. Elle le fera de la plus diabolique des manières. A l’aide d’une caméra mise sur une télé en face du lit d’amour et cachée sous un bout de tissu, elle va filmer le juge.

Elle l’enregistrera une fois nu. Une autre fois en train de s’habiller. D’autres fois, avec elle, sous la douche ou sur le lit en train de lui faire l’amour. Et plusieurs fois en train de se confier à elle. Les éminents invités du juge ne seront pas épargnés. Ils auront tous leurs scènes dans le film de Rkia. Mais, ce n’est pas ce qui est le plus grave dans cette histoire.

Avec malice et grande discrétion, la maîtresse rebelle a pu filmer son juge d’amant en train de confirmer qu’il l’a poussée au curetage par deux fois. Elle lui a délié la langue au point qu’il lui a précisé les sommes qu’il a soutirées à des justiciables pour les tirer d’affaire. Des sommes qu’il avoue avoir partagées avec d’autres magistrats.

On l’entend dire, à travers la vidéo enregistrée par Rkia, qu’il a pris dans une affaire 15.000 dirhams. De cette somme, il révèle avoir remis 2500 dirhams à son collègue juge et 2500 autres dirhams à un autre juge. Il précise qu’on lui a même réclamé davantage. C’est à ce moment là que la maîtresse lui fait avouer qu’il lui a offert 2500 dirhams pour le curetage.

Dans son échange avec son amant, Rkia lui rappelait certains « clients » par leur nom. Ce qui laisse croire que c’était elle qui avait intercédé en leur faveur auprès du juge. D’autres confidences, aussi compromettantes, concernent des visiteurs. Que du beau monde !

Après avoir recueilli suffisamment de scènes, Rkia retourne en 2003 chez sa mère, sans prévenir le juge. Remariage de Rkia et éclatement de l’affaire du CD

A Tighassaline, Rkia veut jouer dans la cour des grands. Elle tient le juge par le bout du nez en lui révélant qu’elle possède les fameux enregistrements qu’elle a gravés sur CD.

De la possession de ce CD, Rkia va tirer un pouvoir dont elle usera et abusera à volonté. Des habitants du petit village se rappellent de cette femme qui a commencé à défier gendarmes et autorités locales, sans être inquiétée. Cette femme dont tous les habitants de Tighassaline disent qu’elle avait ses entrées auprès de la justice.

Le pouvoir de Rkia va se renforcer dans son village quand elle va y fêter publiquement en 2004 ses fiançailles avec un haut gradé de l’armée. Pour tous ceux qui la connaissent, elle est devenue la femme d’un colonel. Entre temps, l’affaire du CD s’ébruite. Du coup, le juge concerné va être muté de Meknès à Khénifra et plus tard à Souk Larbaà. Actuellement, il est suspendu de ses fonctions.

Wanted : le CD du juge
Une mafia locale, selon la famille de Rkia, apprend l’existence du CD et veut l’avoir. Son objectif : se garantir aussi l’impunité en ayant un moyen de faire pression sur les juges filmés. Pour avoir le précieux sésame, des ravisseurs (que les Abouali disent connaître) vont enlever le frère de Rkia, Mohamed. Ils réclameront en échange de sa libération, le fameux CD en plus d’une rançon.

Peine perdue, même s’ils avaient failli tuer le frère qu’ils avaient séquestré dans une villa à Arougo (localité voisine de Tighassaline), leur plan a été déjoué par la police.

« Malgré tous ces faits, les kidnappeurs ne seront pas poursuivis », déplore la mère de Rkia. « Ce sont mes fils qui ont eu par la suite tous les problèmes du monde avec la justice à cause du CD », regrette-t-elle. Parce qu’elle n’a pas pu faire relâcher ses frères, Mohamed et Mustapha, qui sont en prison depuis plusieurs mois, Rkia va perdre patience.

En 2005, dans un moment de déprime, elle se fait enregistrer dans le cadre d’une soirée dansante et bien arrosée. Son but : transmettre ce message qu’elle a répété plusieurs fois : « Je me vengerai ! ». Elle le fera quelque temps après.

L’affaire du CD éclate
En 2006, Rkia fait parvenir à la presse le CD où sont enregistrées les scènes du juge. Les premiers articles passent inaperçus. Mais, dès l’apparition d’autres articles, les événements prennent une autre tournure.

Rkia sera interpellée et accusée, avec ses frères Mustapha et Mohamed, d’un meurtre. Ce meurtre remonte à 2004. Date à laquelle un cadavre a été découvert dans le barrage Ahensal, localité voisine de Zaouiat Cheikh. C’est une lettre anonyme qui serait à l’origine de l’accusation des Abouali, selon les autorités.

Pour se défendre, Mohamed Abouali et son frère révèlent dans un entretien accordé au Reporter depuis la prison de Sidi Saïd à Meknès, que c’est l’une des personnes à l’origine de l’enlèvement de Mohamed qui serait l’auteur de la lettre anonyme. L’instruction de cette affaire a débuté le 4 mars au tribunal de 1ère instance à Meknès. Elle promet des rebondissements encore plus bouleversants.

http://chtoukapress.action-24.com/t114-rkia-abouali-de-tighssaline
pour la lecture totale

mimouni
master
master

Messages : 497
Réputation : 0
Date d'inscription : 27/05/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par mimouni le Dim 9 Déc - 22:05

date 2008

Le centre marocain des droits de l'homme a rendu hier dimanche
HOMMAGE A RKIA ABOU ALI ET SA FAMILLE, les tenors des
droits de l'homme ont rappelé la souffrance que cette
femme a endué et ont rappelé et encouragé le comportemnt
des juges qui lui ont rendu ses droits et decelé son innocence

_________________


mimouni
master
master

Messages : 497
Réputation : 0
Date d'inscription : 27/05/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par mimouni le Dim 9 Déc - 22:06

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Rkiat1

_________________


mimouni
master
master

Messages : 497
Réputation : 0
Date d'inscription : 27/05/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par kassim le Ven 18 Jan - 20:35





الجمعة 18 يناير 2013






رقية أبو عالي : الشاهد الرئيسي يتراجع عن شهادته ويعترف بأنه تم تلقينها له

فجر الشاهد الرئيسي في قضية “رقية أبو عالي”، المواطنة التي كانت قد نشرت سنة 2007، أقراصا مدمجة تتضمن مشاهد ساخنة مع مسؤول قضائي
كبير، قبل أن تجد نفسها متهمة بجريمة قتل تعود إلى سنة 2004، فضيحة ستكوم
لها تبعاتها في المقبل من الأيام، عندما عاد نفس الشاهد وتنكر للشهادة التي
كان قد أدلى بها سنة 2008، والتي قال بموجبها أمام المحكمة بأنه رأى بأم
عينيه رقية وهي تسحب الجثة التي اتهمت بقتلها، قبل أن يعود يوم الخميس 17
يناير، ويعترف أمام درك تيغسلين بأن شهادته تلك كانت شهادة زور وبأنه كان
هناك من يلقنها له.

وذكر دفاع رقية بأن الشاهد قدم تصريحات
مثيرة للدرك تضمنت أسماء شخصيات نافذة ظلت “تتكالب” على موكلته، حسب
تعبيره، مضيفا أن الشاهد تم تقديمه صباح يوم الجمعة 18 يناير، إلى وكيل
الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمدينة خنيفرة بعد أن قضى يومين في ضيافة درك
“تيغسلين” في إطار الحراسة النظرية، مرجحا مصدرنا أن يحيل وكيل الملك
الشاهد مباشرة على أول جلسة محكمة المرتقب عقدها يوم الإثنين المقبل.

يذكر أن رقية أبو علي كانت قد قضت فترة من
السجن على خلفية اتهامها بإرتكاب جريمة قتل قبل أن تغادر السجن في أبريل
2008 بعدما قضت المحكمة ببرائتها من تهمة تعود إلى سنة 2004، تاريخ إخفاء
شخص أقام بضعة أيام ببيت رقية أبو علي، قبل أن تكتشف جثته مطلع سنة 2005
بسد الحنصالي من طرف الدرك الملكي
.

http://www.soussplus.com/19056.php
kassim
kassim
master
master

Messages : 69
Réputation : 0
Date d'inscription : 24/05/2011
Age : 32

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par kassim le Ven 18 Jan - 20:41

kassim a écrit:

الجمعة 18 يناير 2013

رقية أبو عالي : الشاهد الرئيسي يتراجع عن شهادته ويعترف بأنه تم تلقينها له

فجر الشاهد الرئيسي في قضية “رقية أبو عالي”، المواطنة التي كانت قد نشرت سنة 2007، أقراصا مدمجة تتضمن مشاهد ساخنة مع مسؤول قضائي
كبير، قبل أن تجد نفسها متهمة بجريمة قتل تعود إلى سنة 2004، فضيحة ستكوم
لها تبعاتها في المقبل من الأيام، عندما عاد نفس الشاهد وتنكر للشهادة التي
كان قد أدلى بها سنة 2008، والتي قال بموجبها أمام المحكمة بأنه رأى بأم
عينيه رقية وهي تسحب الجثة التي اتهمت بقتلها، قبل أن يعود يوم الخميس 17
يناير، ويعترف أمام درك تيغسلين بأن شهادته تلك كانت شهادة زور وبأنه كان
هناك من يلقنها له.

وذكر دفاع رقية بأن الشاهد قدم تصريحات
مثيرة للدرك تضمنت أسماء شخصيات نافذة ظلت “تتكالب” على موكلته، حسب
تعبيره، مضيفا أن الشاهد تم تقديمه صباح يوم الجمعة 18 يناير، إلى وكيل
الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمدينة خنيفرة بعد أن قضى يومين في ضيافة درك
“تيغسلين” في إطار الحراسة النظرية، مرجحا مصدرنا أن يحيل وكيل الملك
الشاهد مباشرة على أول جلسة محكمة المرتقب عقدها يوم الإثنين المقبل.

يذكر أن رقية أبو علي كانت قد قضت فترة من
السجن على خلفية اتهامها بإرتكاب جريمة قتل قبل أن تغادر السجن في أبريل
2008 بعدما قضت المحكمة ببرائتها من تهمة تعود إلى سنة 2004، تاريخ إخفاء
شخص أقام بضعة أيام ببيت رقية أبو علي، قبل أن تكتشف جثته مطلع سنة 2005
بسد الحنصالي من طرف الدرك الملكي
.

http://www.soussplus.com/19056.php
La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Rkiaabouali

kassim
kassim
master
master

Messages : 69
Réputation : 0
Date d'inscription : 24/05/2011
Age : 32

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty من تغسالين.. رقية أبو عالي تطاردكم!

Message par senechal le Jeu 21 Fév - 18:06

من تغسالين.. رقية أبو عالي تطاردكم!
( العدد السابع من مجلتكم "هسبريس)
إنها امرأة أسالت لعاب رجال منطقة خنيفرة على اختلاف مراكزهم ونفوذهم. رقية أبو عالي تعود على صفحات العدد السابع من مجلتكم "هسبريس"، وتلتقي بالزميلة زهور باقي، بعد أن رفضت عشرات الطلبات من أجل إجراء حوارات أو مقابلات. تحكي رقية تفاصيل مثيرة جدا، تنشر لأول مرة، عن نقمة جمالها التي ورطتها في قضايا اختلط فيها "وقار" مؤسسة القضاء و"نزاهة" العدالة بالجنس والمال والانتقام و"سيديهات" مصورة. في العدد السابع من "مجلة هسبريس" تفضح رقية أبوعالي كل شيء، بعد أن صارت تصنف بمنطقة تغسالين، وفي كل خنيفرة، في خانة "خطر ممنوع الاقتراب"، وأصبحت حياتها متفرقة بين البيت والسجن ومراكز الاستنطاق، ليأتي عنوان العدد الأخير كالآتي: "رقية أبوعالي تطاردكم!".

وانطلقت منذ الساعات الأولى لصباح الخميس 14 فبراير 2013 عملية توزيع العدد السابع لـ"مجلة هسبريس"، والذي من المتوقع أن يكون في أكشاك مدن الرباط والدار البيضاء والنواحي، بعد زوال هذا اليوم، على أساس أن يكون عند باعة الصحف في كل ربوع المملكة ابتداء من يوم غد الجمعة 15 فبراير 2013.

في العدد الجديد لـ"مجلة هسبريس"، أيضا، ريبورتاج قوي ومتميز بعنوان "شرويطة العار" والذي يرصد واحدة من العادات المغربية المثيرة للجدل وهي العادة المعروفة في حفلات الزفاف المغربية بـ"السروال"، والتي تعتبر طقسا "مقدسا" عند بعض العائلات المغربية، عندما تزف العروس لعريسها فيما ينتظر المدعوون دم افتضاض البكارة كدليل براءة ليتموا أهم طقس من الاحتفالية. ولأول مرة تقدم "مجلة هسبريس" على إنجاز ريبورتاج بنص صحافي مرفوق بريبورتاج كاريكاتوري من إنجاز الزميل خالد كدار، والذي التحق مؤخرا بهيئة تحرير المجلة.

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Rkia_a10
senechal
senechal

Messages : 83
Réputation : 0
Date d'inscription : 10/09/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par senechal le Jeu 21 Fév - 18:12

بدأت حكاية رقية في سن مبكرة، عندما تقدم لخطبتها العديد من الرجال أصحاب النفوذ والسلطة، إلا أنها أبت لكونها ترغب في إنهاء دراستها. غير أن قلبها لم ينتظر طويلاً ليدق لإنسان بسيط متواضع، كما تقول رسالة لرقية تداولتها الصحف المغربية، ليعقد قرانهما ويرزقا بطفلين ويعيشان في الأفراح والمسرات.

لكن شاءت الأقدار سنة 2000 أن يفتتن بها أحد الدركيين، تضيف الرسالة، بمركز "القباب" إقليم خنيفرة ليتقدم لخطبتها من أبيها، لكن هذا الأخير رفض طلبه بحكم أن الفتاة كانت متزوجة.

لم يرق للدركي هذا الرد، فبادر إلى تلفيق تهمة لها وتم زجها في السجن مع أخيها، لميضيا هناك مدة ستة أشهر. وبعد الإفراج عنهما، أدركت أن أحدًا لن يثبت براءتها أمام زوجها، أطفالها وأسرتها ومجتمعها، فقررت، إثباتها بنفسها، لتقدم تسجيل شريطين صوتيين للدركي السالف الذكر، يعترف فيهما أنه لفق لها التهمة إرضاء لنزوته بحكم رفضها له. كما يعترف أن رئيسه المباشر هو الذي أمره بذلك لأنه هو الآخر كان مغرمًا بها، إضافة إلى ذلك قام المعني بالأمر بدعوة الفتاة وأسرتها، إلى حضور مجموعة من الشهود إلى مأدبة عشاء في بيته في "القباب"، ليطلب منها ومن أخيها الصفح والسماح، إضافة إلى وعده لهما بتعويض مادي.

بعد أسابيع، إتصلت به الفتاة رقية لتخبره أنها سجلت شريطًا يتضمن إعترافه الكامل بجريمته، فوضعت أمام خيارين، إما أن يحرر ورقة تتضمن إعترافًا مصادقًا عليه أو يتوجه إلى السيد الوكيل بمحكمة خنيفرة ليصرح بإعترافه. طلب مهلة 48 ساعة للتفكير، لكن وبحكم طبعه الغادر والثعلبي إتفق مع مجموعة من رجال الشرطة في خنيفيرة والعديد من بائعات الهوى بقرية "تيغسالين" ليتم القبض مرة أخرى على الفتاة، لكن هذه المرة برفقة أسرتها بأكملها، خصوصًا أن، أي الدركي، يدعي قرابته للجنرال "حسني بنسليمان، ليزج بالأسرة في السحن في 06/07/2000 لمدة سنة كاملة.

وبالرغم من ظهور الشريطين، إلا أن أصحاب الشأن إعتبروهما دليلين غير كافيين، وبعد مرور المدة حكمت المحكمة على أغلبية أعضاء الأسرة بالبراءة، ولم يأخذ في حق الدركي أي عقاب يذكر سوى نقله إلى منطقة أخرى، خصوصًا أنه تسبب في سجن أغلب شباب القرية دون أن يحرك أي مسؤول ساكنًا.

مرت الأيام، لتسقط الفتاة مرة ثانية في قبضة من حكم عليها، أي القاضي المحلف الذي ينطق بالأحكام، ليحبسها مرة أخرى لكن هذه المرة ليس في سجن بقضبان حديدية، بل سجنها لمدة 3 سنوات أو أكثر في منزله الخاص في مدينة مكناس، مهددًا إياها بالإعتقال وإعتقال أسرتها إن هربت من حضنه أو حاولت كشف إستبداده.

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Rkiabo10

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2007/04/13/83656.html
senechal
senechal

Messages : 83
Réputation : 0
Date d'inscription : 10/09/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par senechal le Jeu 21 Fév - 18:19

كتبهاالحقوقي ، في 6 يناير 2008 الساعة: 21:18 م

رسالة من رقية بوعلي صاحبة فضيحة تصوير قضاة عراة في غرفة نومها

[أسبوعية المشعل المغربية

في الصورة رقية أبو عالي في غرفة النوم التي سجلت فيها شريطا فاضحا بكاميرا خفية لفساد قضاة ورجال سلطة واعترافاتهم بالارتشاء واستغلال النفبعيدا عن موجة البرد القارس التي اجتاحت منطقة خنيفرة، والتي جاءت على الأرواح بقرية (أنفكو) وتسببت في تهجير أفواج هائلة من العائلات بمنطقة الأطلس المتوسط في اتجاه المجهول، توصلنا برسالة خطية من قرية (تيغسالين) بضاحية خنيفرة تؤكد أن قساوة الطبيعة مهما تصاعدت فإنها أرحم من قساوة ظلم بني البشر، إذا ماتت الضمائر وخست النفوس وارتفع منطق القوة وانتشر قانون الغاب، وتسرد (رقية بوعلي) قضيتها في روبورطاج سريع بأسلوب كان أقرب إلى قلبها، وأكثر تعبيرا في سرد وقائع وأشواط الحقيقة المرة التي كابدتها بين أصفاد الدرك الملكي، بـ "لقباب" وغياهب السجون ومجالس القضاء والتحريض على الفساد وممارسته تحت الإكراه، ولتقريب الصورة أكثر، فضلنا إدراج الرسالة كما توصلنا بها، لتنوير الرأي العام الوطني بحقيقة ما يجري في ضواحي خنيفرة بعيدا عن البرد وقساوة الطبيعة، وكذلك لتبليغ البرقية الخاصة لمن يهمهم أمر استتباب الأمن بضواحي مدينة الأطلس خنيفرة.

لن أطيل عليكم، لكنني أصرح لكم بأني قد لا أفي بوعدي هذا، لأن ما يختزله عقلي وقلبي أكبر من أن أحكيه في صفحة أو صفحتين، أو كتاب أو مجموعة كتب، لكن الذي استطيع أن أوفي به هو أن أقص عليكم كتابا أو موسوعة، بل ملخصا بسيطا أضعه بين أيادي الرأي العام.
استسمحكم على هذه المقدمة، فأنا لست مرشحة إلى انتخابات جماعية وأدعي أنني تقية وعلى الصراط المستقيم وأنني سأصلح قنوات الواد الحار وأشيد مركبا للألعاب الجماعية والفردية أو طريقا تربط بين قرية وأخرى أو أوصل الماء والكهرباء إلى بادية أو أخرى، ولا أدعي أنني سأرشح نفسي لانتخابات برلمانية تحت شعار براد، مقلاة، كوب، مقراج، عطر، أتاي، طائرة، سيارة، ديكودور، حذاء، جوارب أو صندوق.
ولا أعدكم بتوفير مئات آلاف مناصب الشغل لآلاف العاطلين حاملي الشهادات ومعيلي آلاف العائلات.
لن أعدكم بتنحية ماسحي الأحذية وأصحاب طابلات الديطاي وبائعي السجائر والكلينيكس في الأزقة والشوارع والمحطات ولن أعدكم أيضا بإيقاف وإقناع أولئك اللذين أعلنوا تجويع أو حرق أو رمي أنفسهم من أعالي العمارات، لأجل حقهم في الشغل والسكن والعيش الحر لصيانة الكرامات.
لن أعدكم أنني سأخدعكم بشركة من دول الخليج تحتاج لمئات الشبان والشابات، حاملي الشهادات، خريجي المعاهد والكليات، وأطالبكم بإجراء الفحوصات، بعشرات أو مئات الدراهم، وفي آخر المطاف عفا الله عما سلف وكفانا شكايات واحتجاجات.
لن أعدكم بتسوية وضعيتكم وأضمن لكم تذاكر عبور إلى الضفة الأخرى أو باقي الجهات، لمجرد أنني أخت أو بنت الوزير أو ضرة الزوجات، أو من معارف مدير الأمن أو رئيسة أمن القصر أو بنت الوديان والبحار والبحيرات.
لن أعدكم بإصلاح مناهج التعليم والمدارس والكليات، أو تطوير الإذاعات والقنوات، أو حذف أو زيادة غرفة أو عدة حجرات، أو حذف أو زيادة فصل أو بند من مساطر المخالفات والجنح والجنايات.
لن أعدكم بتسوية وضعية الطلبة والطالبات، أو الزيادة في المنح والمستحقات.
بل أعدكم أنني سأحكي لكم عن تلك الفتاة القروية الذكية، الجميلة التي جعلت منها الأيام محط أطماع مجموعة من الكلاب الآدمية الضالة والحيوانات البشرية المفترسة، حيث تقدم لخطبتها العديد من الرجال أصحاب النفوذ والسلطة، في شتى الميادين والمجالات وهي في سن مبكرة إلى أنها أبت إلا أن تتم دراستها حتى دق قلبها لإنسان بسيط، متواضع، حيث عقد قرانهما ورزقا بطفلين وعاشا في الأفراح والمسرات، لكن شاءت الأقدار سنة 2000 إن يفتتن بها أحد الدركيين بمركز "القباب" إقليم خنيفرة ليتقدم لخطبتها من أبيها، لكن هذا الأخير رفض طلبه بحكم أن الفتاة كانت متزوجة، ذاك الذي لم يرق الدركي فبادر بتلفيق تهمة لها وتم زجها في السجن رفقة أخيها، ليقضيا مدة ستة أشهر، بعد أن أفرج عنهما وبعد أن قضت المدة المذكورة، علمت أن ما من أحد موجود ليثبت براءتها أمام زوجها، أطفالها، أسرتها ومجتمعها، قررت، إثباتها بنفسها، لتقدم تسجيل شريطين صوتيين للدركي السالف الذكر يعترف فيهما أنه لفق لها التهمة إرضاء لنزوته بحكم رفضها له.
كما يعترف أن رئيسه المباشر هو الذي أمره بذلك لأنه هو الآخر كان مغرما بها، إضافة إلى ذلك قام المعني بأمر بدعوة الفتاة وأسرتها، بحضور مجموعة من الشهود إلى مأدبة عشاء في بيته بـ "القباب" ليطلب منها ومن أخيها الصفح والسماح إضافة إلى وعده لهما بتعويض مادي.
بعد أسابيع اتصلت به الفتاة" رقية" لتخبره أنها سجلت شريطا يتضمن اعترافه الكامل بجريمته، فوضعت بين يديه خيارين، إما أن يحرر ورقة تتضمن اعترافا مصادق عليه أو يتوجه إلى السيد الوكيل بمحكمة خنيفرة ليصرح باعترافه، طلب منها مهلة 48 ساعة للتفكير، لكن وبحكم طبعه الغادر والثعلبي اتفق مع مجموعة من رجال الشرطة بخنيفيرة والعديد من بائعات الهوى بقرية "تيغسالين" ليتم القبض مرة أخرى على الفتاة لكن هذه المرة رفقة أسرتها بأكملها خصوصا أنه
ـ أي الدركي ـ يدعي قرابته للجنرال "حسني بنسليمان" ليزج بالأسرة في السحن في 06/07/2000 لمدة سنة كاملة، وبالرغم من ظهور الشريطين، إلا أن أصحاب الشأن اعتبروهما دليلين غير كافيين، وبعد مرور المدة حكمت المحكمة على أغلبية أعضاء الأسرة بالبراءة، ولم يأخذ في حق الدركي أي عقاب يذكر سوى نقله إلى منطقة أخرى وخصوصا انه تسبب في سجن أغلب شباب القرية دون أن يحرك أي مسؤول ساكنا.
مرت الأيام، لتسقط الفتاة مرة ثانية في قبضة من حكم عليها أي القاضي المحلف الذي ينطق بالأحكام، ليحبسها مرة أخرى لكن هذه المرة ليس في سجن بقضبان حديدية، بل سجنها لمدة 3 سنوات أو أكثر في منزله الخاص بمدينة مكناس، مهددا إياها بالاعتقال في حقها وحق أفراد أسرتها إن هي هربت من حضنه أو حاولت كشف استبداده. لكن الفتاة بعد أن ضاقت ذرعا، فرت من قبضته السلطوية، لكنها تمكنت من تسجيل شريط للسيد الحاكم المحترم، لكن هذه المرة ليس بشريط صوتي لتستأنس به المحكمة، بل هو شريط مصور يظهر استبداده وجبروته وسلطته اللامتناهيتين إضافة إلى أسرار خطيرة تخص أبرز رؤوس القضاء المكناسي…
بعد مرور مدة قصيرة، تم اختطاف الأخ الأكبر للفتاة من طرف عصابة مشهورة بنفوذها الواسع في إقليم "خنيفرة" عصابة "بلفريخ" التي ظنت أن بحوزته شريطا يخص السيد وكيل الملك بالإقليم بحكم الخصام الحاصل بين هذا الأخير والعصابة المذكورة حول استغلال مقالع بمنطقة "كهف النسور" ليدفع أخ الفتاة الثمن غاليا، حيث تم تعذيبه بشتى الوسائل إضافة إلى محاولة قتله لولا هروبه في آخر لحظة.
بعد أن علم القاضي المحترم بأمر الشريط، وضع يده في يد قائد الدرك الملكي بقرية "القباب" هذا الأخير ما كان عليه سوى أن يعتقل إخوة "الفتاة" "محمد" و"مصطفى" ليلفق لهما تهما دون دليل يذكر وهما الآن قابعين بسجن سيدي سعيد بمكناس.
بعد أن علم السيد القاضي والسيد قائد الدرك المذكورين أنه لا مجال للضغط على الفتاة مهما اختطفوا أو اعتقلوا من أسرتها، قام القاضي بإرسال أشخاص إلى أسرتها لمساومتها على الشريط مقابل إطلاق سراح أخويها إضافة إلى مبلغ 40 مليون سنتيم، لكنها رفضت العرض، فما كان، رد فعلهما إلا أن اعتقل قائد الدرك ابن أخت "رقية" السيد "صفوان" ليلفق له تهما أخرى وهو الآن أيضا في سجن مكناس. تلك الأسرة التي عانت الويلات هي أسرة "أبو عالي" وتلك الفتاة التي عانت الأمرين هي "رقية" هي أنا التي أحكي لكم هذه الحكاية ولا في حكايات ألف ليلة وليلة، إلا أن الأولى الفرق في تحكي شهرزاد لشهريار كي لا يجهز على عنقها، أما الثانية فرقية تعاني وتقاسي هي وأسرتها بفعل طغيان أولئك المستبدين مخافة اغتيالها.
لكن الخطير في الأمر هو أني تعرضت للاعتقال من طرف قائد الدرك الملكي، يوم السبت 03/12/2006 والذي يصادف السوق الأسبوعي بقرية "تيغسالين" وكذا اليوم العالمي لحقوق الإنسان وهو 10/12/2006. بعد أن وصل السيل الزبى بالمستبدين ومخافة أن تفوح رائحتهم أكثر قام الدركي السالف الذكر باعتقالي بطريقة وحشية وهمجية أمام أعين جميع سكان القرية وكذا بحضور السيد قائد قيادة القباب، ورئيس جماعة تيغسالين، شيخ القبيلة، كاتب قائد قيادة القباب، وعناصر من القوات المساعدة.. هؤلاء كلهم مستعدون للإدلاء بشهاداتهم عند الضرورة، أو إن طلب منهم ذلك إذا اهتم أحد المسؤولين بالموضوع.
المهم أن الدركي انهال علي بالضرب المبرح معية دركيين آخرين، حيث قاموا بوضع الأصفاد في يدي وكأنني أنا التي دبرت تفجيرات برجي "منهاتن" وقاموا بترحيلي أو اختطافي إن صح التعبير في سيارة "مرسيدس" التي ترجع ملكيتها إلى قائد الدرك، وكل ذلك أمام أعين الجميع وفي واضحة النهار، أخذوني من قرية "تيغسالين" إلى مركزهم بـ "القباب" أو مملكتهم إن صح التعبير، حيث مارس علي السيد قائد الدرك شتى أنواع التعذيب والاضطهاد والشتم والسب، حيث قام بكسر كتفي بواسطة بندقيته التي يهدد بها كل أهالي القرية وكأنه "عمر المختار الجزء الثاني" وبحوزتي شهادة طبية تثبت ذلك، كما تم منعي من الأكل والشرب وحتى المرحاض ولم يتم حتى إعلام أسرتي وذلك ما يخالف بكل وضوح المادة 67 من قانون المسطرة الجنائية، كل ذلك حدث بحضور شهود إثبات لا يمكنني الإدلاء بأسمائهم إ‘لا وقت الضرورة مخافة اعتقالهم أيضا.
ومرة أخرى اعتقلت لمدة أسبوع ليتم إطلاق سراحي بعد ذلك، لكن الأخطر في الأمر هو أنني لا زالت لحد الآن أتعرض لتهديدات متتالية سواء من العصابة التي اختطفت أخي أو من قائد الدرك أو من رؤوس أخرى في أجهزة القضاء والدرك و… إلى درجة أنهم هددوني باختطاف أو اعتقال ابني الأكبر الذي يبلغ من العمر 15 سنة، وقد انقطع عن دراسته، خوفا من وقوعه ما لا تحمد عقباه، إضافة إلى هذا و ذاك، يتم تحريض عصابة موالية لقائد الدرك مشهورة بالاتجار في المخدرات والفساد والسرقة والنصب والاحتيال لأجل التهكم علي وعلى أسرتي، وبالفعل قد سبق أن انهالوا علي بالضرب على رأسي وسببوا لي في حالة صحية يرثى لها، ناهيك عن رشق منزلنا بالحجارة طيلة ساعات الليل، كما يتم تهديد واعتقال كل شاهد أو معاين أو متضامن أو كل من له صلة بعائلتي سواء من قريب أو بعيد، ,في الجانب الآخر، يتم منح حرية كاملة لفعل أي شيء مهما كانت درجته ولو كان مخالفا للقانون إلى أقصى الحدود وتوفير حماية كبيرة لكل من يتطوع لجعل نفسه في خدمة قائد الدرك ورجال القضاء المكناسي الفاسدين منهم طبعا. وذلك فقط للتشويش على سمعة "عائلة أو عالي".
وبالرغم من كل هذه الظروف القاسية والأيام والشهور والسنوات العصيبة، قررت ألا أستسلم مهما كلفني ذلك، فلم يبقى لدي ما أخسره بعد أن خسرت تقريبا كل شيء:
سبق وسجنت عدة مرات، وسجن جل أفراد أسرتي سنة 2000، وها هو التاريخ يعيد نفسه 2006-2007 وإخوتي وابن أختي رهن الاعتقال منذ أزيد عن 11 شهرا داخل مدة التحقيق، وأنا وأسرتي مهددين من جميع الجهات.
لو كنت أعلم أن ما من أحد سيولي اهتماما لمأساتي، لتزوجت سابقا بالدركي أو فضلت العيش في سجن معالي المستشار ما حييت، على الأقل أكون واعية، عالمة ومطمئنة على حياة هنيئة لأسرتي، لكنني فضلت الخروج من المرحلة السرية إلى المرحلة الجهرية، كي لا أكون شيطانة خرساء،ولا أبكي على فراق الخنساء، وأنا متأكدة أن مئات العائلات تعاني نفس الداء ولم تبح بقضاياها ربما لأنها تعلم مسبقا أنه ما لدائها من دواء.
ظننت أن زمن الصمت والاستبداد والعنصرية والتعذيب والدهاليز والطبقية والاختطافات قد ولى .. آه… آه…..آه.
لكنني كثيرا ما تساءلت لماذا كل هذا؟!!!!
أهو قدر محتوم ومكتوب على جبيني؟!! أمكتوب علي أن أكون وأفراد أسرتي ضحايا؟! وفي آخر المطاف يكون مصير الضحايا السجن والاعتقال والاختطاف والتعذيب؟!! أو ربما دخلت في مسرحية أو لعبة لا أفهم قواعدها وقوانينها، مع أني أعرف جيدا شخصياتها!!!
فأنا لست إلا فتاة بسيطة، متواضعة، ازدادت بمدينة وجدة وتربت وترعرعت في سهول وهضاب وجبال الأطلس المتوسط، من أم وأب أمازيغيين، هذا الأخير ينتسب إلى الشرفاء الأدارسة وقد ضحى بالغالي والنفيس وقضى ربيع عمره في خدمة هذا الوطن بكل إخلاص وتفاني كي ينعم هذا الشعب الكريم بالأمن والأمان والسعادة والسلام، وفي آخر المطاف يموت ميتة الغرباء.
لم يجني من وفائه وإخلاصه سوى مرض عضال وبضعة دراهم كراتب شهري، وأسرة تتلاعب بها أيادي سلطوية مستبدة.
قبل أن اختم ملخصي هذا أود أن اطرح بعض الأسئلة أو التساؤلات:
- هل مات "مونتيسكيو" صاحب مبدأ فصل السلط ومات مبدأه معه؟!
- عوض أن يتم شكري لأنني كشفت مجموعة من المستبدين اللذين يتحكمون في مصائر الخلق، يتم اضطهادي وأسرتي؟!
- أخواي "محمد" و"مصطفى" لا يزالان في السجن منذ 11 شهرا مجانا، منذ بضعة أيام أقر السيد قاضي التحقيق انتهاء البحث معهما.
- لماذا لم يستجوبهما قط؟! لماذا استبعد كل شهود الإثبات في قضيتهما؟!
- لماذا اقتنع ببراءتهما ولم يطلق سراحهما؟!
- لماذا تم إطلاق سراح العصابة التي اختطفت أخي "محمد" علما أن أفرادها اعترفوا بالأفعال المنسوبة إليهم؟!
- هل فعلا صدقوا فيما قالوا أنهم تربطهم علاقة قرابة بقاضي التحقيق؟!
- لماذا لم يتم استعدائي من طرف أي جهة حكومية لمناقشة موضوع الاستبداد الذي تعرضت له وأسرتي؟!
- لماذا لم تتم محاكمة أي معني في قضيتي، علما أنني أتوفر على جميع الحجج والأدلة التي تكشف تورط مجموعة من أصحاب الشان والهمة" والذين يحكمون ويعتقلون باسم صاحب الجلالة ؟!
- لماذا أكون وأسرتي وضحايا أو أكباش فداء لكي يتم إقبار الحقيقة أو تمويهها وبالتالي إفلات المعنيين من العقاب؟!!
- علما أن جميع المواطنين سواسية أمام القانون كما يقره الدستور لماذا لا يتم اللجوء إلى الفصول من 224 إلى 232 من القانون الجنائي؟!!

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par senechal le Jeu 21 Fév - 18:22

رقية أبو علي
تغسالين- حنان بكور
المساء
اهتزت القاعة رقم 2 بمحكمة الاستئناف بمكناس، مساء أول أمس الخميس، عندما نطق القاضي صابور بحكم البراءة في حق رقية أبو عالي، بطلة فضيحة السيديات، وأشقائها من تهمة القتل والضرب المفضي إلى الموت بدون نية إحداثه. وكانت جلسة أول أمس استثنائية في قضية رقية أبو عالي، التي قضت أزيد من سنة حبسا بسجن سيدي سعيد بمكناس، حيث وجهت لها تهمة القتل مباشرة بعد نشرها لتفاصيل سيديات قضاة في مشاهد حميمية، يعترف بعضهم بأنه تلقى رشاوى للبت لصالح بعض الأطراف في قضايا معروضة على أنظارهم. عرفت الجلسة التي انطلقت عند حدود الساعة العاشرة صباحا حضورا مكثفا على غير العادة، محامون وحقوقيين وعائلة المتابعين ومعارفهم... كلهم حجوا بكثافة إلى مقر محكمة الاستئناف لتتبع أطوار محاكمة ابنة تغسالين التي اشتهرت بقصتها مع القضاة. امتلأت القاع عن آخرها، وبدت رقية أكثر هدوءا من ذي قبل، حيث تخلت عن عصبيتها المعهودة، واكتفت بكلمات معدودة في الإجابة عن أسئلة القاضي. استمعت هيئة المحكمة لستة شهود أقر أغلبهم بأن لهم عداوة مع عائلة أبو عالي، كما تم الاستماع إلى رقية التي أكدت للقاضي بأنه يعرف كما يعرف العالم لماذا دخلت السجن. ورفضت رقية الدخول في تفاصيل جريمة القتل التي تتابع من أجلها، مشيرة إلى أن جوهر القضية هو قصة السيديات التي أزعجت جهازا بأكمله، وليس جريمة قتل مفبركة لم يظهر دليل واحد على أنها اقترفتها. امتدت جلسة محاكمة رقية إلى غاية الساعة السادسة بعد الظهر، حيث لم تنظر هيئة المحكمة إلا في ملفين آخرين، فيما احتكر ملف رقية أشغال الهيئة طوال اليوم.

histoire passée de son jugement puis son relachement
senechal
senechal

Messages : 83
Réputation : 0
Date d'inscription : 10/09/2011

Revenir en haut Aller en bas

La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline Empty Re: La dérive sonnante : Rkia abouali de Tighssaline

Message par Contenu sponsorisé


Contenu sponsorisé


Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut

- Sujets similaires

 
Permission de ce forum:
Vous pouvez répondre aux sujets dans ce forum